الرئيسية


من بلد تتقاسمه رياح العنف وتكاد أن لا تبقي فيه شيئا جميلاً دائماً ما يظهر فيه الفن كطائر الفينيق الذي يصر على الحياة، وهذه المرة تمثل على هيئة عازف العود اليمني "محمد الهجري" الذي حاوره الشاعر والروائي اليمني عبدالله عبيد ل "مجلة صنعاء".

اقرأ المزيد

بالنسبة لوضاح عثمان صوت الفنان اليمني العظيم أبو بكر سالم من أهم الأصوات التي تشكل ظاهرة فريدة. ويخبرنا هنا عن سر حبه لهذه الموهبة الإستثنائية.

اقرأ المزيد

في الكلمة الإفتتاحية في البث التجريبي لمجلة صنعاء تشرح رئيسة التحرير كيف أن تأسيس مجلة صنعاء جاء كرد فعل للفترة الإستثنائية الحالية في تاريخ اليمن المعاصر والضعف الشديد في التغطية الاعلامية للأحداث السياسية والثقافية.

اقرأ المزيد

في ربيع العام 1950 كتب الكاتب والشاعر اليمني عبدالله عبدالوهاب نعمان في صحيفته (الفضول) هذه المقالة. نسترجع اليوم لمحة من كتابات نعمان.

اقرأ المزيد

في حوار مع أفراح ناصر يخبرنا الفنان التشكيلي اليمني عدنان جمّن عن بداياته مع فن الرسم وكيف أثرت الحرب على عمله الفني الذي اعتزله بشكل نسبي حتى يتوجه لطهي المأكولات.

اقرأ المزيد

عزيز مرفق يكتب، "إذا كان تدهور الثقافة والفنون هو نتاج طغيان السياسة على الحياة العامة، فإن الأزمة الأخيرة لن تؤثر على المستقبل، لأن عصر احتكار السلطة للثقافة والفنون شارف الانتهاء، وبدأ عصر جديد اكتسب خلاله الفنان مفردات جديدة."

اقرأ المزيد

تلقي أفراح ناصر نظرة بانورامية على مسار علاقة الأفلام باليمن في تاريخ البلاد المعاصر حتى العام ٢٠١٤ وتشرح، "يغلب على الأفلام عن اليمن بصناعة أجنبية –الغربية في أغلب الأحوال– طابع إستشراقي له تعميمات عديدة ورؤية شمولية لسمات عديدة للبلاد. وفي الجهة الأخرى تتسم الأفلام اليمنية بطابع إنساني بحت، يغلب عليها قضايا إنسانية، وأبرز تلك الأفلام هي المثقلة بهموم المواطن اليمني."

اقرأ المزيد