لماذا مجلة صنعاء؟


لماذا مجلة صنعاء؟
 22/09/2017 15:00

يأتي تأسيس مجلة صنعاء في فترة إستثنائيّة من تاريخ اليمن المعاصر. في الوقت الذي تمر به اليمن بحرب شعواء وضعف شديد في التغطية الإعلامية للأحداث السياسية والثقافية شرعنا بإنشاء مجلة صنعاء بالتعاون مع مجموعة من الكاتبات والكتاب بشكل تطوعي ومستقل نظراً لشعورنا بالإحباط بسبب الإشكاليات التي دوماً ما نواجهها خلال التغطية الإعلامية لقضايا اليمن. ومن هنا نأمل أن تكون مجلة صنعاء مساهمة لتفادي تلك المعوقات لا بل وان تساهم بحلول نهائية لها. 

ومن إدراكنا في السنوات الأخيرة أن قصص اليمنيين محصورة بشكل كبير في منشورات هنا أو هناك على الفيسبوك أو تويتر ولا ينظر لها من قبل المحررينـ/ـات بأن لها مشروعية ما أو أهمية نطرح مجلّة صنعاء كحيّز ذي مصداقيّة يعترف بقصص اليمنيات واليمنيين ويقوم بتطويرها ونشرها على نطاق محليّ وإقليمي وعالمي. 

ولأن الإعلام اليمني بشكله الحالي لا يعكس إلا حالة الاستقطاب السياسي في البلاد وقوة المال في صناعة البروباغاندا الخاصة بكل قطب، تجد الفئة الغير محسوبة على أية من الأقطاب نفسها غير قادرة على اعتماد أي المواقع كمصدر موثوق لتلقي الأخبار والمعلومات لا بل و ترى أن إعلام الأقطاب هذا لا يمثلها. 

هذه الإشكاليات التي نطرحها هنا و نشارككم إياها قد لا نملك حلول جذرية لها وإنما مشروعنا هذا ليس إلا محاولة لحلها. وضمن هذا السياق نقدّم مجلة صنعاء كبداية في طريق إيجاد منصّة تعرض محتوى معني بالشأن اليمني بمعزل عن الاستقطاب السياسي والإجتماعي. وبذلك تكون مجلة صنعاء منصة لنشر نصوص تسبر أغوار الفنون، الثقافة، السياسة والحياة لدى اليمنيات واليمنيين في الداخل والخارج. 

مجلّة صنعاء مجلّة إلكترونية تصدُر باللغة العربية (على أمل أن يكون لها نسخة بالإنجليزية في المستقبل القريب)، بشكل غير دوري في بثّها التجريبي حتى إشعار آخر. يكتب في المجلة مجموعة من اليمنيين/ـات وأصدقاء وصديقات اليمن المهتمين بقضايا اليمن في الداخل والخارج. 

في إطلالة مجلة صنعاء الأولى نريد الإشارة إلى أن اسم المجلة لايعني بالضرورة بأن اختصاص المجلة هو مواضيع صنعانية فقط بل بالعكس هدف المجلة بغض النظر عن إسمها هو أن تزخر بمواضيع ومقالات من وعن كل أرجاء اليمن. نعمل أيضاً على ان يكون لنا زاوية عن مواضيع دولية. ومن هنا جاء هذا العدد الإفتتاحي بمواضيع ومقالات متنوعة. فعلى سبيل المثال، في نظرة خاطفة على أرشيف كتابات الشاعر والكاتب اليمني الراحل عبد الوهاب نعمان نسترجع إحدى كتاباته من صحيفته صحيفة الفضول التي أنشأها في عدن في خمسينات القرن الماضي. وعلى ضوء الحرب يخبرنا في حوار خاص الفنان التشكيلي اليمني عدنان جمن عن كيف ادت الحرب الى عزوفه عن الرسم وتوجهه الى الطهي. وفي تقرير طويل عن علاقة اليمن والأفلام الوثائقية والدرامية أناقش تجليات تلك العلاقة في نتاج الأفلام حتى العام ٢٠١٤. وفي تقرير شيق للمدون الثقافي عمرو العامري تجدون تفاصيل عن قرصنة الأغنية اليمنية على مدى الأعوام الأخيرة. ومن أشعار الروائي والشاعر اليمني عبدالله عبيد ننشر قصيدته "الغراب" التي ترسم خيوط المشهد الدموي في اليمن. ولاننسى أن نتقدم بخالص الشكر للمترجم الأديب اليمني محمد الضبع لمنحنا فرصة نشر جزء من كتابه القدام "عن السفر إلى أماكن جميلة" لأول مرة على صفحات مجلة صنعاء.  

هناك أيضاً مواضيع اخرى نتمنى أن تنال اهتمامكم. ولأن مجلة صنعاء تصدر بشكل مستقل وبجهود فردية من قبل فريق من الكاتبات/الكتاب والمحررين/ـات في عدة بلدان ندعوكمـ/ـن للمساهمة بنصوصكمـ\ـن. يسرنا تلقي مساهماتكمـ/ـن (أو تعليقاتكم) على بريد مجلة صنعاء: info@sanaareview.com   - ونشجع بالأخص الأقلام الشابة على المساهمة! 

يسرنا ايضاً تواصلكم معنا عبر مواقعنا على شبكات التواصل الإجتماعي:

 الفيس بوك: www.facebook.com/sanaareview  - تويتر: @SanaaReview - إنستغرام @Sanaa__Review

وفي الأخير نود أن نشكر مصمم الجرافيكس سعد ملهي على تصميم شعار مجلة صنعاء. 

تحياتي



أفراح ناصر - رئيسة التحرير afrah@sanaareview.com 

@afrahnasser 

* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.