Ahmed

15/11/2018 15:46
مقال اكثر من رائع التمست فيه الكثير من الأمور التي قد كنت اتسال عنها من قديم الزمان وبحكم اني يمني من أصول اثيوبه والتنوع الثقافي والعرقي الى اني اعتبر نفسي محظوظ جدا في الاوضاع الراهنة صراحتا شكر خاص لك أختي الكريمه على هذه النقاط المهمه التي تجاهله الكثير من الأدباء والكتاب في اليمن بشكل عام تحياتي لك من بلاد النجاشي واي خدمات لك من هنا يكون لي الفخر
الرد

Najat ahmadi

07/05/2018 21:59
رائعة كلماتك شعرت بيها من قلبي مااجمل التصالح مع الذات والفخر والإعتزاز بالانتماء ومااجمله. لما يكون لك انتماء لبلدين انا برأي هو ثراء ثقافي وانتمائي
الرد

حسين العطاس

25/04/2018 18:30
مقال رائع جدا اجدت في سرده فحرك الماوس في يدي لما فيه من تشابه في واقع أعيشه ويعيشه كثير من اليمنيين والحمد لله على كل حال
الرد

Mkalshami

05/10/2017 09:39
ما شاء الله ، لقد دخلتُ اولا في الأجواء الاثيوبيه وروايتك كانت ممتعه . اليمني الذي يولد ببلاد غير اليمن يواجه هذه المشكله ولقد واجهتها وواجهت العنصريه ومعلمنا قد مر بها .
الرد

أيمن

03/10/2017 00:24
يااالهذا التعب الشديد الذي رافق حروفك الجميلة والتي انصفتي فيها بلدين عزيزتين ننتمي اليهما حباً وجنسيةً ورغبة في العيش بين جنباتها.. تلذذت كثيييراً بهذه الكتابة الموسيقية حتى دمعت عينيّ وحُقّ لها ذلك..
الرد